صبحت شركة آبل الأحدث بين نظرائها في حظر استخدام “شات جي بي تي” وتقنيات مماثلة بين الموظفين.

وانتشرت وثيقة داخلية من الشركة، تبلغ الموظفين بالحظر.

ووفقاً للوثيقة، تتسق مخاوف آبل مع مخاوف الشركات التقنية الأخرى التي منعت أيضاً استخدام شات جي بي تي داخلياً، وتتمثل هذه المخاوف في إمكانية تسرب المعلومات الداخلية الحساسة.

ويرى تقرير “ذا ريجيستر” أن هذه المذكرة الداخلية تأتي تزامناً مع إشاعات حول خطط آبل العمل على نموذج خاص بها من تقنية الذكاء الاصطناعي للنصوص لمنافسة “شات جي بي تي” و”غوغل بارد” أو غيرها.

وانضمت آبل بذلك إلى قائمة لا تزال تكبر من الشركات التي منعت الأدوات المفتوحة من أن يتم استخدامها خلال العمل، ومن بينها سامسونغ، وأمازون، كما مصارف كبرى مثل “مورغين شايس، و”بنك أوف أمريكا، و”سيتي غروب”.

وعلى الرغم من “ذكاء” شات جي بي تي، إلا أن المعلومات التي يتم إدخالها في المنصة تصبح علنية لأدوات أخرى تحاول الاستفادة من المنصة ودراستها، ما يزيد من خطر تسرب المعلومات الحساسة وبعض أسرار الشركات التي يتم معالجتها عبر تلك التقنيات.